مجلة نور

عالمك الافتراضي المفضل

هل شُرب الماء أثناء نتناول الطعام أمر صحي أم يضر بالصحة ويُسبب السمنة؟ هذه هي الإجابة بالدليل

img

 

جميعنا قد سمعنا أن شرب المياه ممنوع أثناء تناول الطعام، وكل شخص سمع مبرراً مختلفاً، فمن المبررات المتداولة أن شرب المياه يُضعف حمض المعدة، ويعتقد الآخرين أن شرب المياه يجعلك تُصاب بالسمنة، والبعض الآخر يعتقد أن هذه العادة تجعلك تتخلص من الطعام قبل هضمه! فأياً كان ما سمعته، فهل تعتقد حقاً أن شرب المياه من الممكن أن يكون ضاراً؟ هذا ما سنكشفه لكم اليوم، فتابعوا القراءة:

 

ماذا يحدث للطعام والماء في المعدة؟


تبدأ عملية الهضم بالضبط عندما نفكر في الوجبة التي سنأكلها، حيث يتم إنتاج اللعاب في الفم عندما نمضغ الطعام، ويحتوي اللعاب على الإنزيمات الضرورية لعملية الهضم وهذا ما يُجهز الطعام للوصول إلى المعدة وهي في حالة لينة نوعاً ما، وفي المعدة يتم مزجه بحمض المعدة، وفي المتوسط​​، تحتاج المعدة إلى 4 ساعات لهضم الطعام قبل تحويله إلى سائل أو بمعنى أدق إلى الكيموس (هو المادة السائلة الموجودة في المعدة قبل أن تمر عبر صمام البواب ودخول الأثنى عشر)، حيث يذهب الكيموس إلى الأمعاء حيث يتم امتصاص جميع العناصر الغذائية للجسم.

أما فيما يخص الماء، فهي لا تبقى في المعدة لفترة طويلة، حيث يستغرق نقل 10 أوقية من الماء حوالي 10 دقائق إلى المعدة، لذا، إذا كنت تشرب أثناء تناول الطعام، فلا تقلق فالمياه لن تشكل بحيرات في معدتك، حيث يستطيع الماء العبور خلال الطعام الممضوغ بسرعة فائقة ويترك المعدة كما أنه يساعد على ترطيب الطعام أكثر.

 

السوائل لا تقلل حموضة المعدة

أجسامنا ذكية بما يكفي للتعامل مع هذه الأمور، فإذا كانت المعدة “تشعر” بأنها لا تستطيع استيعاب شيئاً ما، فإنها تقوم على الفور بإنتاج المزيد من الإنزيمات كما أنها ستزيد من حموضة عصارة المعدة، فحتى لو شربت نصف غالون من الماء، فإن هذا لن يؤثر على مستوى الحموضة، وبالمناسبة يدخل الماء إلى المعدة مُدمج بالطعام أيضاً، فعلى سبيل المثال، تتكون البرتقالة من 86 ٪ من الماء!
بالمناسبة أيضاً، أظهرت الدراسات أن بعض الطعام يمكن أن يقلل من مستويات الحموضة في معدتنا، ولكن هذا أمر غير مقلق البتة لأن مستوى الحموضة سرعان ما يعود إلى مستواه الطبيعي بسرعة كبيرة.

 

لا تؤثر السوائل على سرعة عملية الهضم

لا توجد دراسات تثبت أن السائل يدفع الطعام الصلب إلى الأمعاء قبل هضمه بالكامل، فوفقاً للعلماء، يترك السائل الجسم أسرع من الطعام الصلب لكنه لا يؤثر على سرعة الهضم.

 

بناءً على ما سبق، هل يمكننا أن نشرب أثناء الأكل؟

إذا كنت تشرب الماء أثناء تناول الطعام، فهذا لن يُلحق بك الضرر، بل على العكس قد يساعد الماء على تليين الطعام الصلب، ولكن يُنصح بألا تشرب قبل ابتلاع الطعام، حيث يجب أن يكون هناك ما يكفي من اللعاب في الطعام، فكما ذكرنا أن اللعاب يحتوي على الإنزيمات الضرورية.

الأمر ليس ضاراً بل له بعض المزايا، حيث أظهرت الأبحاث أنه عندما يقوم الشخص بعمل وقفات قصيرة لشرب بعض الماء، فإنه بذلك يُبطئ من عملية الأكل. ونتيجة لذلك، يأكل أقل وهذا أمر جيد.

أما إذا اعتدت شرب الشاي مع الطعام بدلاً من الماء، فلا بأس بذلك، حيث أظهرت الأبحاث أنه لا يوجد فرق في مستويات الحموضة بعد شرب الشاي أو الماء (ولكننا لا ننصح به لأسباب أخرى).

لا تؤثر درجة حرارة الماء الذي تشربه على سرعة الهضم أو عدد العناصر الغذائية التي تتلقاها، حيث تستطيع المعدة تسخين أو تبريد الطعام إلى المستوى اللازم. ومع ذلك، يوصي العلماء بشرب الماء الدافئ الذي يتم تبريده إلى 150 درجة فهرنهايتية.

 

ربما تريد أيضاً التعرف على: كيف ينقذ جهاز الصدمة الكهربائية حياة المريض؟ الإجابة تختلف تماماً عما كنا نعرفه

هل كنت تقلق بشأن شرب الماء أثناء الأكل؟ ما رأيك في هذا الموضوع؟ سننتظر رأيك وتعليقك في قسم التعليقات أدناه 🙂 .