مجلة نور

عالمك الافتراضي المفضل

مقاتلات إسرائيلية تحلق في أجواء إيران

img

قالت مصادر خليجية، اليوم الجمعة، إن مقاتلات إسرائيلية حلقت في أجواء إيران، وعبرت المجال الجوي السوري والعراقي، فيما نفت وزارة الدفاع العراقية أن تكون الطائرات الإسرائيلية قد اخترقت أجواء البلاد.

ونقلت صحيفة ‹الجريدة› الكويتية عن «مصدر مطلع»، أن طائرتين حربيتين إسرائيليتين من طراز F35 الفائق التطور، نفذتا طلعات في الأجواء الإيرانية خلال الشهر الجاري.

وذكر المصدر ، أن المقاتلتين عبرتا الأجواء السورية إلى الأجواء العراقية، ومنها إلى إيران، حيث نفذتا طلعات استطلاع وتحديد أهداف في مناطق بندر عباس وأصفهان وشيراز، وحلقتا على ارتفاع كبير فوق مواقع أخرى يشتبه في علاقتها ببرنامج إيران النووي على شاطئ الخليج.

وأشار المصدر – وفق الصحيفة – إلى أن الطائرتين F35 (الشبح) تجاوزتا كل الرادارات في المنطقة، ومن بينها الرادارات الروسية المنصوبة في سورية، لكنه رفض الإفصاح عما إذا كانت العملية بالتنسيق مع الجانب الأميركي.

وكشف رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غادي أيزنكوت النقاب عن أن الجيش استأنف غاراته على مواقع في سورية، بعد حادثة إسقاط الطائرة المقاتلة الإسرائيلية الـF16 الشهر الماضي.

وقال أيزنكوت، في مقابلة صحفية مع ‹جيروزاليم بوست›، إن إيران لا تجرؤ على الاقتراب من حدود إسرائيل في مرتفعات الجولان، وحزب الله لا يملك القدرة الصاروخية على ضرب أهداف محددة في داخل إسرائيل.

فيما نفى المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية، تحسين الخفاجي، الأنباء عن اختراق طائرات إسرائيلية للأجواء العراقية وتنفيذ طلعات استطلاع فوق إيران ووصفها بأنها «أخبار غير دقيقة وغير صحيحة».

وقال الخفاجي، في تصريح لوكالة ‹سبوتنيك›، يوم الخميس: «لا صحة لاختراق طائرات إسرائيلية للأجواء العراقية، وإن العراق يمتلك منظومة دفاع جوي قادرة على التعامل بشكل جيد مع أي خرق للأجواء العراقية، ولدى إيران أيضا منظومة دفاع جوي ورادارات متطورة قادرة على استكشاف والتعامل مع أي خرق لأجوائها».

وكانت إسرائيل قد هددت طهران بأنها قد تتحرك للحيلولة دون امتلاكها سلاحاً نووياً، وذلك مع اقتراب نهاية المهلة التي حددها الرئيس الأميركي دونالد ترامب لتعديل الاتفاق النووي أو الخروج منه.